من مكه و تبين تطلعين و فله تعالي